itjs
itjs
دورات المحامين المتدربين
image

إن مهنة المحاماة من المهن العظيمة إذا قام أهلها بحقها، وأدوا الذي عليهم فيها، وهي مسئولية جسيمة، حيث يقع على عاتقهم عبء مساندة القضاة وصولاً للحقيقة، تحقيقاً للعدالة. 

ومن ثم كان لزاماً على المحامي أن يتحلى بالأخلاق الكريمة، كالأمانة والإخلاص في العمل، وأن يكون فطناً ذكياً، حافظاً أسرار الخصوم، يتقي الله عزوجل في عمله، مترفعاً عن الصغائر، عوناً على الحق وليس عقبة في طريقه. 

وقد كان العمل على تدريب المحامين الجدد وتأهيلهم يتم من خلال مكاتب المحاماة طبقاً للقانون الاتحادي رقم 23 لسنة 1991م، بشأن تنظيم مهنة المحاماة. 

وإدراكاً من الدولة لخطورة هذه المهنة، فقد أولت اهتماماً كبيراً بالعملية التدريبية للمحامين الجدد، من خلال إسناد مهمة تدريبهم إلى معهد التدريب والدراسات القضائية بموجب القرار الوزاري رقم 618 لسنة 2002م، بتعديل اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم مهنة المحاماة. 

ومنذ ذلك الحين يقوم المعهد بدوره الرائد في النهوض بهذه المهمة الجليلة، حيث يتلقى المحامون برنامجاً تدريبياً تخصصياً لمدة ستة أشهر في المعهد، وستة أشهر أخرى للتدريب العملي في إحدى مكاتب المحاماة المعروفة. 

ولا تقف طموحاتنا في معهد التدريب والدراسات القضائية عند حد، بل نأمل أن تتواصل العملية التدريبية لتكون عند مستوى طموح قيادتنا الرشيدة، منسجمة مع الخطة الاستراتيجية للحكومة الاتحادية، لتتكامل مؤسساتنا الحكومية في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وصولاً إلى تحقيق الأهداف الوطنية في رفعة وازدهار وطننا الغالي.